• العربية
  • English
الاستهانة باللغة العربية جهالة وخيانة (1)

 

الاستهانة باللغة العربية جهالة وخيانة (1)

الخليج اليوم – قضايا إسلامية  -1987 م

منذ أن عرفت القوى المتربصة بالأمة الإسلامية مدى دور اللغة العربية في تكوين الوحدة الفكرية من مصادرها الأصلية بين أبناء الإسلام من مختلف الشعوب والجنسيات والقوميات في شتى الجهات ودور تلك الوحدة الفكرية وهذه المصادر الأصلية في ربط هذه الأمة برباط وثيق من المنبع الفكري والمظهر اللفظي بفضل اللغة العربية التي اختارها رب البشر لتكون وعاء لكتابة كتابه الخالد بحيث لا يجوز لمسلم تلاوته إلا بالحروف والألفاظ العربية ولا تصح العبادة إلا بالأبجديات العربية بنطقها الأصيل وأن إعجاز القرآن الذي ضمن به رب العالمين منوط باللغة العربية فلا إعجاز عند اقتلاعه من هذا الوعاء العربي الأصلي كما لا يطلق عليه اسم القرآن حينذاك لأن القرآن إنما هو اللفظ العربي المنزل على النبي صلى الله عليه وسلم بالوحي الإلهي ، وقد صان رب العزة هذا الكتاب بنصه المنزل في الصدور والسطور إلى يوم القيامة ، وبعد فترة وجيزة من عصر انبثاق فجر الدعوة المحمدية قد صارت اللغة العربية بحرا زاخرا لشتى أنواع العلوم والآداب والفنون ومظهرا حيا للنهضة العلمية والحضارة الإنسانية وكان عشاق العلوم والفنون يفدون إلى رحابها جماعات وفرادى من أقطار الدنيا وأصبحت الجامعات والمعاهد والمدارس في البلاد الإسلامية محط أنظار الحكماء والعلماء والباحثين ليغترفوا العلوم والمعارف من ينابيعها الفياضة .

وهكذا رأت كل الجهات المتربصة بالنهضة الإسلامية خطرها وخطورتها على مآربها الخاصة وتراثها التقليدي المتاوارث جيلا بعد جيل وازدادت نار الأحقاد الأضغان اشتعالا في نفوس هؤلاء الأعداء الخبثاء فأدركوا بثاقب فكرهم وطول مراسهم أن اللغة العربية هي التي تغذي أمة الإسلام بشحنات الطاقة العلمية ومقومات الحضارة القومية وهي التي تربط بين صفوف أبنائها برباط قويم ومتين ، ولا يتأتى تسريب الخلل إلى داخل صفوفها إلا بتقطيع هذه العروة والوثقى وانتزاع هذا الحبل المتين من أيديهم والتشكيك في قيمتها في حفظ كيانها وبنيانها .

وبدأ هؤلاء المتربصون ، تنفيذ خططهم وتحقيق أهدافهم بطريقتين : أولا بتسريب الأوهام والشكوك إلى نفوس بعض علماء المسلمين الرسميين وخاصة أنصاف العلماء منهم بأن اللغة العربية لغة كلاسيكية والعلوم والمعارف المدونة فيها قديمة غير عصرية ، وأن مصطلحاتها لا تتفق مع العلوم والمعارف المستجدة والاكتشافات والاختراعات الحديثة ، وثانيا : تسميم الأذهان وتخريب العقول البريئة الطرية والنفوس الطيبة السوية بتطريب الإنجازات الغربية عن طريق اللغات الأوربية وبتغرير الشعوب المستضعفة بمباهج الانبهار بالنهضة الغربية .

قد ساعدت هذه المخططات المحكمة ، على تكثيف حالة الظلام حول الماضي المجيد لهذه اللغة في بث نور العلم والعرفان إلة أوروبا كلها وتعتيم الحقيقة المرة بأن النهضة الأوربية العلمية المعاصرة مدينة في جميع فروعها ومجالاتها ، لمصادرها الأصيلة في اللغة العربية التي كانت الينبوع الفياض للعلوم والمعارف ومحط آمال فطاحل العلماء في مشارق الأرض ومغاربها عدة قرون .

وأن هذه المآمرة الغربية الصهيونية المغرضة قد تمثلت بالدرجة الأولى في الخيانة الضميرية تجاه لغة مجيدة خدمت الإنسانية كلها ، وخدعة علمية نحو البشرية جميعا ، إذ تخفي عنها الحقائق الثابتة وثبت فيها الأضاليل والأخاديع التاريخية والعلمية وبالتالي تنشر الجهل والوهم في الأجيال الصادعة فكل من ينخدع بهذه الألاعيب يكون عرضة لصفة الجهالة وتهمة الخيانة ولا ينجو منها إلا من تنبه إلى هذه الأحابيل وتنكر لتلك للأضاليل بوعي كامل وحذر شامل من كل الأبواق البراقة التي تدعو إلى الحط من مكانة اللغة العربية ، وصد أبواب التشتت والتفرق أمام الأمة العربية الإسلامية وشد الحبل المتين لربط أوصال هذه الأمة برباط فكري ولفظي ووثاق لغوي بفضل لسان عربي مبين ، كما أراده لهم رب العالمين .

وقد حثني على تناول هذا الموضوع المطروق في هذا الباب منذ فترة (في صدد تعرضي للاقتراح المنسوب إلى جامعة الأزهر حول كتابة القرآن بالحروف غير العربية وإقدام الأزهر مشكورا وموقورا على تجميد ذلك الاقتراح نظرا لخطورة بعيدة المدى وإلزام اللغة العربية وحدها في كتابة القرآن وتلاوته وتم إعلان ذلك القرار النهائي على العالم كله) حثني عليه الآن ، ما كتبه الأخ الفاضل علاء مصطفى في هذه الصفحة أول أمس بعنوان : كيف نحمي لغتنا العربية ؟ وأشار فيه إلى بعض البوادر الخطيرة الناتجة من أقلام وألسنة منخدعة بدسائس أعداء اللغة وأمتها ومنبهرة بعلوم الغرب ولغاته إذ تقول هذه الأبواق جهالة وغفلة عن الحقائق المرة بصعوبة اللغة العربية ومناهجها ، وتدعو إلى استبدال تدريسها بمواد علمية أخرى ، وإذ أشكر الأخ علاء مصطفى على انتباهه وتنبيهه إلى خطورة هذه الأبواق ، أرى من المناسب بل من واجب المهنة ومقتضى الذمة إلقاء نظرة عامة في الأيام القادمة على بعض الجوانب الهامة لمكانة اللغة العربية في نهضة الأمة الإسلامية وتوحيد أهدافها وصفوفها ، وميزاتها الخالدة عن اللغات الأخرى .

(يتبع)

 

 
العودة