• العربية
  • English
الغزو الفكري
قـوة العقيدة الاسلامية ومناعتها ضد تغلغل روح الانفصال والانهزام الى صفوف أمة الاسلام

 

إن أعداء الإسلام والمسلمين في كل زمان ومكان ، يبحثون عن مواقع الاختراق إلى معاقل القوة في صفوفهم ، وعن مواطن الضعف في نفوسهم ولإضعاف الثقة بأنفسهم ولإثارة الشبهات والأضاليل الفكرية في أذهانهم بطرق شتى ، وفي مقدمتها ، بث البلبلة الفكرية ، ونشر الخرافات والخزعبلات في الأمور العقدية ، وذلك لإبعادهم عن مناعة العقيدة الإسلامية التي ترفض الذلة والهوان ، وتناهض الاستعمار والاستغلال بجميع أنواعه ، وأن اختراق الحاجز العقدي المنبع

إقرأ المزيد...
 
مخاطر الانبهار الأعمى بأفكار الغربيين وآراء المستشرقين

 

منذ أن بدأ العالم العربي والإسلامي يتدهور سياسيا وعسكريا واقتصاديا وثقافيا ، وأخذ الغرب يسطو على معظم بلدان العالم الإسلامي ويستولى على ثرواته ، ووصل الغربيون في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر للميلاد إلى أوج القوة المادية والعلمية ، طغى على العرب والمسلمين المغلوب عليهم شعور بالنقص والضعف وعدم الثقة بأنفسهم إزاء الغرب وكل ماهو غربي ، ومن ناحية أخرى إن هذه البغية السياسية والقوة المادية والنهضة العلمية قد أدخلت في نفوس

إقرأ المزيد...
 
أخطر كتاب في الغزو الفكري للعالم العربي والإسلامي

 

بغية الكشف عن دور الاستشراق والمستشرقين في التحدي العقدي والغزو الفكري للعالم العربي والإسلامي أود – في هذه العجالة – أن أزيح الستار عن أخطر كتاب صدر في هذا المضمار ، وأن لي به قصة مباشرة أثناء إقامتي بالقاهرة في رحاب الأزهر الشريف في سبعينيات هذا القرن .

إقرأ المزيد...
 
العالم الإسلامي والتحدي العقدي (2)

 

لقد اشتدت حاجة الغرب إلى التشكيك في أحقية الحضارة الإسلامية وتشويه سمعتها لصرف أنظار الغربيين عن نقد ما عندهم من عقائد وكت وتقاليد موروثة وإدخال الوهن إلى نفوس المسلمين أيضا ، لتسهل الهيمنة على العالم العربي والإسلامي فكريا وسياسيا فعسكريا واقتصاديا ، ويتحقق ذلك الهدف المنشود بإدخال الشعور بالنقص والضعف في نفوسهم.

إقرأ المزيد...
 
العالم الإسلامي والتحدي العقدي (1)

 

من مفارقات الأمور ومناقضات العصور أن نرى أمة الإسلام في كل مكان في هذا العصر الزاخر بمجريات الأحداث محاصرة بأمواج عن المخاطر ومفحمة بشتى أنواع التحديات ومشغولة بالحروب الداخلية فيما بين فئاتها وجنباتها ، وممزقة بالنظريات والأفكار المشوهة أو المزيفة ، ومن أخطر التحديات التي يواجهها العالم الإسلامي في العصر الحاضر إنما هو التحدي العقدي فما هي أسبابها ووسائلها ؟ ومن هم وراءها وكيف الفكاك من حصاره ؟

إقرأ المزيد...
 
دور المناهج التعليمية المدسوسة في انحطاط العالم العربي والإسلامي

 

على الرغم من هجمات الجيوش الصليبية المتكررة على العالم العربي الإسلامي ومن الخسائر التي تكبدتها الجيوش الإسلامية في صد العدوان وطرد المعتدين ، كان المسلمون يحسون دائما أنها هزيمة مؤقتة ، بسبب كثرة الجيوش الغازية أو مفاجاتها للمسلمين على غرة أو بعدم تهيئة المسلمين لمواجهة التحدي وعدم اتحاد صفوفهم في وجه العدو الغاصب ، ثم يهب المسلمون وتتدفق جيوشهم بروح الجهاد المقدس دفاعا عن العقيدة والشرف والحق المغتصب

إقرأ المزيد...
 
المد الإسلامي يقضي على المد الاستعماري

إن الدراسة الصحيحة للمبادئ الإسلامية والإنجازات القويمة التي حققها النظام الإسلامي السليم في عصوره الأولى الزاهرة ، في العالم الإنساني تبين وتثبت بكل وضوح وجلاء من واقع التاريخ الذي سجله الحق ودونه العلماء من كل فج وقوم ومكان ، أن الإسلام والاستعمار أو النظام الإسلامي والنظام الاستعماري لا يجتمعان في مكان أو مجتمع وهما لا يتلاقيان في شعب أو قوم ، لأن النظام الإسلامي يهدف إلى تحقيق العدالة الكاملة والمساواة الإنسانية الفطرية والأخوة

 

إقرأ المزيد...
 
خطة محكمة لتبديد طاقات الأمة

 

من المعلوم بالضرورة – تاريخيا وواقعيا – أن طلائع أمة الإسلام لم تقم على القيم الواهية ولم تضعفها مظاهر الترف واللهو الزائفة ، وأما الأمم الأخرى من الفرس والروم وغيرهم فما كانت تستطيع بحكم حياتهم المترفة وانشغالها بشهوات الدنيا وملذاتها واهتمامها بسفاسف الأمور ، أن تتحمل أعباء الدعوة والجهاد في سبيل الحق والعدل ومهمة خدمة الإنسانية البائسة وإبلاغ رسالة الإسلام عبرر القارات والبحار بالتضحية والإيثار وبشق الأنفس وهذا هو سر من

إقرأ المزيد...
 
السر الكامن في تنافس العالم الغربي في العالم العربي

 

لا بد يستعاد إلى الأذهان في هذه المناسبة ، وأن البعثة المحمدية التي جاءت لإرساء قواعد العقيدة الواحدة والإيمان العميق والصلة الروحية القوية والمساواة الإنسانية والأخوة الفكرية لهي التي هيأت للعرب القيادة العالمية وأخرجتهم من حيز الحياة القبلية ومن ضيق الحدود الجغرافية إلى عالم جديد واسع من السيادة الروحية والخلقية والعلمية والسياسية والاقتصادية والحضارية ، وقد أكرم الله تعالى خالق البشر والقوى ، العرب بهذه الميزات التي لم تجتمع لأمة أخرى في

إقرأ المزيد...
 
أسباب عقدة التخلف الفكري و العملي

 

إن العالم العربي والإسلامي الحاضر ، وخاصة منطقة دول الخليج ، يحتل مكانة مرموقة في جميع مجالات الحياة البشرية ، ومن الناحية التاريخية فإنه موطن أمم لعبت أكبر دور في التاريخ الإنساني الحضاري والثقافي والديني كمهد الإسلام ومعقله ، ومنذ انبثاق فجر الدعوة المحمدية في الجزيرة العربية قد صارت بمثابة القلب النابض للعالم الإسلامي كله ، بمركزها الروحي وسلطانها الديني واجتماع الحج السنوي الذي هو في الواقع مؤتمر إسلامي عالمي

إقرأ المزيد...
 
«البدايةالسابق12التاليالنهاية»

الصفحة 1 من 2